سرطان الثدي

ما هي عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي؟

هناك نوعان من عوامل الخطر المختلفة:
  • عوامل الخطر التي يمكنك تغييرها مثل:
    • عدم ممارسة النشاط البدني. النساء غير النشطات بدنيًا أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.
    • زيادة الوزن أو السمنة بعد سن اليأس. النساء الأكبر سنًا اللائي يعانين من زيادة الوزن أو السمنة أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي مقارنة بالنساء ذوات الوزن الطبيعي.
    • تناول الهرمونات. يمكن لبعض أشكال العلاج بالهرمونات البديلة (تلك التي تشمل كلاً من الأستروجين والبروجسترون) وُجِد أيضًا أن بعض موانع الحمل الفموية (حبوب منع الحمل) تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.
    • التاريخ الإنجابي. يمكن أن يؤدي الحمل الأول بعد سن الثلاثين، وعدم الرضاعة الطبيعية، وعدم حدوث حمل كامل المدة )ولاده مبكرة) إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي.
    • شرب الكحول. تشير الدراسات إلى أن خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي يزداد مع زيادة شرب الكحول.
  • عوامل الخطر التي لا يمكنك تغييرها مثل:
    • التقدم في السن: يزداد خطر الإصابة بسرطان الثدي مع تقدم العمر. يتم تشخيص معظم سرطانات الثدي بعد سن الخمسين.
    • التاريخ الإنجابي: دورات الحيض المبكرة قبل سن 12 وبدء انقطاع الطمث بعد سن 55 يعرضن النساء لهرمونات لفترة أطول، مما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.
    • كثرة انسجة الثديين: عندما يحتوي الثدي على كثافة اعلى في النسيج الضام أكثر من الأنسجة الدهنية، يكون من الصعب أحيانًا رؤية الأورام في صورة الثدي الشعاعية.
    • وجود تاريخ شخصي للإصابة بسرطان الثدي أو بعض أمراض الثدي غير السرطانية. النساء المصابات بسرطان الثدي أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي مرة ثانية.
    • وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي أو المبيض.
    • العلاج السابق باستخدام العلاج الإشعاعي. النساء اللواتي خضعن للعلاج الإشعاعي للصدر سن الثلاثين أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي في وقت لاحق من الحياة.

ما هي أعراض سرطان الثدي؟

تختلف أعراض سرطان الثدي باختلاف الأشخاص. بعض الناس ليس لديهم أي علامات أو أعراض على الإطلاق.
  • بعض العلامات التحذيرية لسرطان الثدي هي:
    • نتوء جديد في الثدي أو الإبط (الإبط).
    • انتفاخ أو سماكة جزء من الثدي.
    • تهيج أو تنقر في جلد الثدي.
    • احمرار أو تقشر الجلد في منطقة الحلمة أو الثدي.
    • شد الحلمة أو ألم في منطقة الحلمة.
    • إفرازات من الحلمة غير لبن الأم بما في ذلك الدم.
    • تغيير في حجم أو شكل الثدي.
    • ألم في أي منطقة من الثدي.

** ضع في اعتبارك أن هذه الأعراض يمكن أن تحدث مع حالات أخرى غير السرطان.

كيف يمكن تقليل مخاطرالاصابة؟

  • الحفاظ على وزن صحي.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • تجنب شرب الكحول.
  • الرضاعة الطبيعية، إذا أمكن.

** المحافظة على نمط حياة صحي يساعد على تقليل خطر الإصابة بالسرطان وتحسين فرص النجاة من السرطان في حالة حدوثه.

التشخيص

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها تشخيص سرطان الثدي.
  • اختبارات الفحص:
    • الماموجرام
    • التصوير بالرنين المغناطيسي
  • انوع اخرى للفحص:
    • الفحص السريري للثدي: الفحص السريري للثدي هو فحص يقوم به طبيب أو ممرضة يستخدم يديه أو يديها لتحسس الكتل أو التغييرات الأخرى
    • الوعي الذاتي بالثدي: إن التعرف على شكل وشعور ثدييك يمكن أن يساعدك على ملاحظة الأعراض مثل الكتل أو الألم أو التغيرات في الحجم التي قد تكون مصدر قلق.

أنواع العلاج

  • يتم علاج سرطان الثدي بعدة طرق. يعتمد ذلك على نوع سرطان الثدي ومدى انتشاره. غالبًا ما يتلقى الأشخاص المصابون بسرطان الثدي أكثر من نوع واحد من العلاج.
    • الجراحة: عملية يقوم فيها الأطباء باستئصال الأنسجة السرطانية.
    • العلاج الكيميائي: استخدام أدوية خاصة لتقليص أو قتل الخلايا السرطانية. يمكن أن تكون الأدوية عبارة عن أقراص يتم تناولها أو عن طريق الوريد، أو في بعض الأحيان كليهما.
    • العلاج الهرموني: يمنع الخلايا السرطانية من الحصول على الهرمونات التي تحتاجها للنمو.
    • العلاج البيولوجي: يعمل مع جهاز المناعة في الجسم لمساعدته على محاربة الخلايا السرطانية أو للتحكم في الآثار الجانبية من علاجات السرطان الأخرى.
    • العلاج الإشعاعي: استخدام أشعة عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية.

سرطان القولون والمستقيم

ما هي عوامل الخطر لسرطان القولون والمستقيم؟

  • يزداد خطر إصابتك بسرطان القولون والمستقيم مع تقدمك في السن وتحدث حوالي 90٪ من الحالات لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 50 عامًا أو أكبر وتشمل عوامل الخطر ما يلي:
    • أمراض الأمعاء الالتهابية مثل داء كرون أو التهاب القولون التقرحي.
    • تاريخ شخصي أو عائلي للإصابة بسرطان القولون والمستقيم أو سلائل القولون والمستقيم.
    • متلازمة وراثية
  • عوامل نمط الحياة التي قد تساهم في زيادة خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم تشمل:
    • قلة النشاط البدني المنتظم.
    • اتباع نظام غذائي منخفض الفاكهة والخضروات.
    • نظام غذائي منخفض الألياف وعالي الدهون، أو نظام غذائي غني باللحوم المصنعة.
    • زيادة الوزن والسمنة.
    • استهلاك الكحول.
    • التدخين.

ما هي أعراض سرطان القولون والمستقيم؟

  • ملاحظه: ليس بالضرورة ان تظهر دائمًا أعراضًا لسرطان القولون والمستقيم، خاصة في البداية. يمكن أن يكون الشخص مصاب بسرطان القولون والمستقيم ولا يعرف ذلك. لذلك ينصح في الفحص المنتظم لسرطان القولون والمستقيم

    إذا كانت لديك أعراض، فقد تشمل:
    • دم في أو على البراز (حركة الأمعاء)
    • آلام في المعدة أو تقلصات لا تزول.
    • نقص الوزن بلا سبب.

كيف يمكنك تقليل المخاطر الخاصة بك؟

  • بشكل عام ، فإن الطريقة الأكثر فعالية لتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم هي الخضوع لفحص سرطان القولون والمستقيم بشكل روتيني ، بدءًا من سن الخمسين.
  • حمية: البحث جار لمعرفة ما إذا كانت التغييرات في نظامك الغذائي يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم. غالبًا ما يوصي الخبراء الطبيون باتباع نظام غذائي منخفض الدهون وغني بالفواكه والخضروات لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض مزمنة أخرى، مثل مرض الشريان التاجي ومرض السكري. قد يقلل هذا النظام الغذائي أيضًا من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.
  • اختيارات صحية: تشير بعض الدراسات إلى أن الأشخاص قد يقللون من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم عن طريق زيادة النشاط البدني، والحد من استهلاك الكحول، وتجنب التدخين.

التشخيص

اختبار تشخيصي للكشف المبكر عن المرض عندما لا يعاني الشخص من أعراض (عندما تظهر على الشخص أعراض، تُستخدم الاختبارات التشخيصية لمعرفة سبب الأعراض)

أنواع العلاج

  • تعتمد خيارات العلاج والتوصيات على عدة عوامل ، بما في ذلك نوع ومرحلة السرطان ، والآثار الجانبية المحتملة ، وتفضيلات المريض وصحته العامة. فيما يلي أنواع العلاج لسرطان القولون:
    • جراحة: عملية يقوم فيها الأطباء باستئصال الأنسجة السرطانية.
    • العلاج الكيميائي: استخدام أدوية خاصة لتقليص أو قتل السرطان. يمكن أن تكون الأدوية عبارة عن حبوب تتناولها أو أدوية تُعطى في العروق، أو في بعض الأحيان كليهما.
    • علاج إشعاعي: استخدام أشعة عالية الطاقة لقتل السرطان.
    • علاج الموجه: استخدام الأدوية لمنع نمو الخلايا السرطانية وانتشارها. يمكن أن تكون الأدوية عبارة عن حبوب أو أدوية يتم حقنها في العروق

سرطان الدم (اللوكيميا)

تتضمن بعض العلامات التحذيرية لسرطان الدم ما يلي:
  • حمى وقشعريرة وأعراض أخرى شبيهة بالأنفلونزا
  • الضعف والتعب
  • التهابات متكررة
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن
  • انتفاخ الغدد الليمفاوية أو الرقيقة أو الكبد أو الطحال
  • سهولة النزيف أو الكدمات
  • بقع حمراء صغيرة تحت الجلد
  • تورم أو نزيف اللثة
  • التعرق، خاصة في الليل
  • آلام العظام أو المفاصل
  • فقر دم

** يمكن أن تأتي هذه الأعراض أيضًا من حالات أخرى أقل خطورة. إن رؤية مقدم الرعاية الصحية الخاص بك هو الطريقة الوحيدة لمعرفة ما قد يسبب هذه الأعراض.

كيف يمكنك تقليل مخاطرك؟

  • لا توجد حاليًا طريقة معروفة للوقاية من معظم أنواع اللوكيميا ، خاصة بين الأطفال. ومع ذلك، فقد وجد أن العوامل

    التالية تساهم في تقليل فرص الإصابة بسرطان الدم:
    • تجنب التدخين
    • تجنب المواد الكيميائية

التشخيص

  • قد يقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بواحد أو أكثر من الإجراءات التالية لتحديد ما إذا كنت مصابًا بسرطان الدم:
    • التاريخ الطبي الكامل
    • تشخيص جسدي.
    • تحاليل الدم
    • فحوصات التصوير مثل الأشعة السينية والموجات فوق الصوتية والأشعة المقطعية والتصوير بالرنين المغناطيسي وفحص العظام.

أنواع العلاج

النوع الرئيسي لعلاج سرطان الدم هو العلاج الكيميائي. يمكن استخدام هذا بمفرده أو بالاشتراك مع:
  • علاج إشعاعي
  • زراعة نخاع العظام
  • العلاج بالإنترفيرون (العلاج المناعي)
  • جراحة استئصال الطحال (استئصال الطحال)

تعتمد خطة العلاج المختارة على نوع سرطان الدم ، وعمر المريض ، وعدد خلايا الدم البيضاء ، والجينات الوراثية للسرطان ، وما إذا كانت هناك حالة ما قبل اللوكيميا أو سرطان تم علاجه سابقًا أم لا.

سرطان الرئة

ما هي عوامل خطر الإصابة بسرطان الرئة؟

  • التدخين:
    تدخين السجائر هو عامل الخطر الأول للإصابة بسرطان الرئة. الأشخاص الذين يدخنون السجائر أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة أو الوفاة بسرطان الرئة بنسبة 15 إلى 30 مرة مقارنة بمن لا يدخنون. حتى تدخين بضع سجائر أو تدخين بعض الأحيان يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة، فكلما زاد عدد السنوات التي يدخنها الشخص وزاد عدد السجائر التي يدخنها كل يوم، تزداد المخاطر.

    الأشخاص الذين يقلعون عن التدخين لديهم مخاطر أقل للإصابة بسرطان الرئة مما لو استمروا في التدخين، ولكن مخاطرهم أعلى من مخاطر الأشخاص الذين لم يدخنوا أبدًا. الإقلاع عن التدخين في أي عمر يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الرئة.
  • التدخين السلبي:
    إن تدخين السجائر أو الغليون أو الشيشة بالقرب من الأشخاص الآخرين قد يعرضهم أيضًا للإصابة يسرطان الرئة. عندما يستنشق الشخص للدخان، يكون الأمر كما لو كان يدخن.
  • غاز الرادون:
    الرادون هو غاز طبيعي يأتي من الصخور والأوساخ ويمكن أن يعلق في المنازل والمباني. ولا يمكن رؤيته أو تذوقه أو شمه.

ما هي أعراض سرطان الرئة؟

  • تختلف أعراض سرطان الرئة باختلاف الأشخاص. يعاني بعض الأشخاص من أعراض مرتبطة بالرئتين.
  • يعاني بعض الأشخاص الذين انتشر سرطان الرئة إلى أجزاء أخرى من الجسم (منتشر) من أعراض خاصة بهذا الجزء من الجسم.
  • يعاني بعض الأشخاص من أعراض عامة تتمثل في عدم الشعور بالتحسن. لا يعاني معظم المصابين بسرطان الرئة من أعراض حتى يتقدم السرطان. قد تشمل أعراض سرطان الرئة ما يلي:
    • السعال الذي يزداد سوءًا أو لا يزول.
    • ألم صدر.
    • ضيق في التنفس.
    • سعال الدم.
    • الشعور بالتعب الشديد طوال الوقت.
    • فقدان الوزن بدون سبب معروف.

ما الذي يمكنني فعله لتقليل مخاطر الإصابة بسرطان الرئة؟

يمكنك المساعدة في تقليل خطر الإصابة بسرطان الرئة بالطرق التالية:
  • لا تدخن: يسبب تدخين السجائر حوالي 80٪ إلى 90٪ من وفيات سرطان الرئة في الولايات المتحدة. أهم شيء يمكنك القيام به للوقاية من سرطان الرئة هو عدم البدء في التدخين، أو الإقلاع عن التدخين إذا كنت تدخن.
  • تجنب التدخين السلبي: يُطلق على الدخان المنبعث من سجائر أو سيجار أو غليون الآخرين التدخين السلبي. اجعل منزلك وسيارتك خاليين من التدخين.
  • كن حذرًا في العمل: قم باتباع إرشادات الصحة والسلامة في مكان العمل لأنها تساعد على تجنب المواد المسرطنة.

التشخيص

يمكن الكشف عن بعض سرطانات الرئة عن طريق الفحص، ولكن يتم اكتشاف معظم سرطانات الرئة لأنها تسبب مشاكل صحية. يتم التشخيص الفعلي لسرطان الرئة من خلال النظر إلى عينة من خلايا الرئة في المختبر.

أنواع العلاج

  • يتم علاج سرطان الرئة بعدة طرق تعتمد جميعها على نوع السرطان ومدى انتشاره. يمكن علاج الأشخاص المصابين بسرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة بالجراحة أو العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي أو العلاج الموجه أو مزيج من هذه العلاجات. عادةً ما يُعالج الأشخاص المصابون بسرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة بالعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي.
  • الجراحة: عملية يقوم فيها الأطباء بقطع الأنسجة السرطانية.
  • العلاج الكيميائي: استخدام أدوية خاصة لتقليص أو قتل السرطان. يمكن أن تكون الأدوية عبارة عن أقراص تتناولها أو أدوية تعطى في عروقك، أو في بعض الأحيان كليهما.
  • العلاج الإشعاعي: استخدام أشعة عالية الطاقة (شبيهة بالأشعة السينية) لقتل السرطان.
  • العلاج الموجه: استخدام الأدوية لمنع نمو الخلايا السرطانية وانتشارها. يمكن أن تكون الأدوية عبارة عن أقراص تتناولها أو أدوية تُعطى في عروقك.
  • الطب التكميلي: يتم استخدم الطب التكميلي بالإضافة إلى العلاجات القياسية مثل، الوخز بالإبر، المكملات الغذائية، العلاج بالتدليك، التنويم المغناطيسي والتأمل.
  • الطب البديل: يتم استخدام الطب البديل بدلاً من العلاجات القياسية. مثل الأنظمة الغذائية الخاصة، الفيتامينات الضخمة، المستحضرات العشبية، أنواع الشاي الخاصة والعلاج بالمغناطيسي.

سرطان البروستاتا

ما هي عوامل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا؟

  • عامل الخطر الأكثر شيوعًا هو العمر. كلما تقدم الرجل في السن، زادت فرصة الإصابة بسرطان البروستاتا.
  • تاريخ العائلة: قد يكون لديك خطر متزايد للإصابة بنوع من سرطان البروستاتا بسبب التغيرات الجينية الموروثة إذا:
    • لديك أكثر من قريب واحد من الدرجة الأولى (أب أو ابن أو أخ) مصاب بسرطان البروستاتا، بما في ذلك الأقارب على مدى ثلاثة أجيال من جانب والدتك أو والدك من العائلة.
    • تم تشخيص إصابتك بسرطان البروستاتا عندما كان عمرك 55 عامًا أو أقل.
    • تم تشخيص إصابتك بسرطان البروستاتا، وشُخصت إصابة أفراد آخرين من عائلتك بسرطان الثدي أو المبيض أو البنكرياس.

ما هي أعراض سرطان البرستاتا؟

تختلف أعراض سرطان البروستاتا باختلاف الأشخاص. بعض الرجال لا يعانون من أعراض على الإطلاق

إذا كان لديك أي من الأعراض التالية، فتأكد من مراجعة طبيبك على الفور-
  • صعوبة في بدء التبول.
  • ضعف أو انقطاع تدفق البول.
  • كثرة التبول خاصة في الليل.
  • صعوبة إفراغ المثانة بالكامل.
  • ألم أو حرقة أثناء التبول.
  • دم في البول أو السائل المنوي.
  • ألم في الظهر أو الوركين أو الحوض لا يزول.
  • القذف المؤلم.
** ضع في اعتبارك أن هذه الأعراض قد تكون ناجمة عن حالات غير سرطان البروستاتا.

كيف يمكنك تقليل مخاطرك؟

لم تثبت الأبحاث حتى الآن أي طرق للحد من سرطان البروستاتا أو الوقاية منه. ومع ذلك ، فقد أوصى العديد من العلماء والباحثين باتباع نمط حياة صحي.

التشخيص

  • قد يأخذ طبيبك في الاعتبار هذه العوامل عند اختيار اختبار تشخيصي:
    • نوع السرطان المشتبه به.
    • علاماتك وأعراضك.
    • عمرك وصحتك العامة.
    • نتائج الفحوصات الطبية السابقة
  • خيارات التشخيص:
    • PSA: اختبار الدم ويسمى باختبار مستضد البروستاتا النوعي (PSA) يقيس مستوى PSA في الدم.
    • DRE: الفحص الرقمي للمستقيم (DRE) هو عندما يقوم مقدم الرعاية الصحية بإدخال إصبع مغطى بقفاز ومشحم في مستقيم الرجل ليستشعر أي شيء غير طبيعي ، مثل السرطان.

أنواع العلاج

تتوفر أنواع مختلفة من العلاج لسرطان البروستاتا. يقرر المرضى وأطبائهم العلاج المناسب. (بعض العلاجات الشائعة):
  • المراقبة النشطة: مراقبة سرطان البروستاتا عن كثب عن طريق إجراء اختبارات مستضد البروستاتا النوعي (PSA) وفحص المستقيم الرقمي (DRE) وخزعات البروستاتا بانتظام وعلاج السرطان فقط إذا كان ينمو أو يسبب أعراضًا.
  • الجراحة: استئصال البروستاتا هي عملية يقوم فيها الأطباء بإزالة البروستاتا، حيث يزيل استئصال البروستاتا الجذري، البروستاتا وكذلك الأنسجة المحيطة.
  • العلاج الإشعاعي: استخدام أشعة عالية الطاقة لقتل السرطان أو تجميده.
  • العلاج الكيميائي: استخدام عقاقير خاصة لتقليص أو قتل السرطان. يمكن أن تكون الأدوية عبارة عن حبوب أو أدوية يتم إعطاؤها عبر الأوردة، أو في بعض الأحيان، كليهما.
  • العلاج بالهرمونات: يمنع الخلايا السرطانية من الحصول على الهرمونات التي تحتاجها للنمو.

سرطان الغدة الدرقية

ما هي عوامل خطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية؟

بعض الأشياء التي قد تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الغدة الدرقية تشمل:
  • تلقي الكثير من الإشعاع حول منطقة الرقبة، خاصة عندما تكون صغيرًا.
  • وجود حالات وراثية معينة موروثة من الوالدين.

ما هي أعراض سرطان الغدة الدرقية؟

  • وجود كتلة أو تورم في جانب العنق هو أكثر الأعراض شيوعًا.
  • صعوبة في التنفس.
  • صعوبة في البلع.

** ملحوظة: يمكن أن تأتي هذه الأعراض أيضًا من حالات أخرى. إذا كان لديك أي من هذه الأعراض، تحدث إلى طبيبك على الفور. لا تنتظر حتى تسوء الأعراض.

كيف يمكنك تقليل مخاطرك؟

لتقليل خطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية:
  • تجنب التعرض غير الضروري للإشعاع، بما في ذلك الإشعاع من إجراءات التصوير الطبي، وخاصة عند الأطفال الصغار، وخاصة حول الرأس والرقبة.

التشخيص

قد يأخذ طبيبك في الاعتبار هذه العوامل عند اختيار اختبار التشخيص:
  • نوع السرطان المشتبه به
  • علاماتك الحيوية وأعراضك
  • عمرك وصحتك العامة
  • نتائج الفحوصات الطبية السابقة
خيارات التشخيص:
  • الفحص الجسدي.
  • فحص الدم.
  • الموجات فوق الصوتية: تستخدم الموجات الصوتية لتكوين صورة للأعضاء الداخلية
  • الخزعة: هي إزالة كمية صغيرة من الأنسجة لفحصها تحت المجهر.
  • الأشعة السينية: الأشعة السينية هي طريقة لإنشاء صورة للتركيبات داخل الجسم، باستخدام كمية صغيرة من الإشعاع. على سبيل المثال، يمكن أن تساعد الأشعة السينية للصدر الأطباء في تحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى رئتين.

أنواع العلاج

  • تعتمد خيارات العلاج والتوصيات على عدة عوامل، بما في ذلك:
    • نوع ومرحلة سرطان الغدة الدرقية
    • الآثار الجانبية المحتملة
    • ما يفضله المريض
    • الصحة العامة للمريض
  • الخيارات العلاجية:
    • الجراحة: عملية يقوم فيها الأطباء باستئصال الأنسجة السرطانية.
    • العلاج الكيميائي: استخدام أدوية خاصة لتقليص أو قتل السرطان. يمكن أن تكون الأدوية عبارة عن أقراص تتناولها أو أدوية تعطى في الوريد، أو في بعض الأحيان كليهما.
    • العلاج الإشعاعي: استخدام أشعة عالية الطاقة (شبيهة بالأشعة السينية) لقتل السرطان.
    • العلاج الموجه: استخدام الأدوية لمنع نمو الخلايا السرطانية وانتشارها. يمكن أن تكون الأدوية عبارة عن أقراص تتناولها أو أدوية تُعطى في عروقك.
    • العلاج بالهرمونات: عادة ما يحتاج المرضى الذين يعالجون بالجراحة إلى علاج بهرمون الغدة الدرقية. بالإضافة إلى استبدال الهرمون الذي يحتاجه الجسم، فإن دواء هرمون الغدة الدرقية قد يبطئ نمو أي خلايا سرطانية متبقية.
هل لديك أي شكوى؟
لأن راحة العملاء هي غايتنا، وسبب تميزنا، فإن ملاحظاتهم واقتراحاتهم تأتي في أعلى سلّم أولوياتنا في ميدغلف
اتصل بنا
تحدث فوراً مع فريق العناية بالعملاء
انطلاقاً من إيماننا برؤية ٢٠٣٠ بتطوير خدمات القطاع الخاص، وبجانب تقديم الحلول التأمينية الأنسب للعملاء، تحرص ميدغلف على جودة العلاقة مع العملاء بتسهيل الوصول إلى جميع خدمات ما بعد البيع المتعلقة بمنتجات ميدغلف.
تحدث الينا الان
تحدث فوراً مع طبيب
توفر ميدغلف الدعم باللغتين الإنجليزية والعربية، وذلك من خلال فريق الدعم المتوفر على مدار الساعة للإجابة على استفساراتكم وتقديم المساعدة الفورية، سواء عن تغطية التأمين عن طريق رقمنا الموحد 8001248844.
تحدث الان

الحجم

الألوان